Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
MAJAZ- مجاز

مدونة جمعية ثقافية تربوية - Le blog de l'ACEM (Association culturelle et éducative)

تغطية لامسية شعرية حول الادب لفلسطيني (تجربة سميح القاسم)- نفيسة التريكي

Publié le 11 Octobre 2014 par نفيسة التريكي in أنشطة الجمعية

"حريتنا منقوصة ما لم تحرر فلسطين "
نيلسون مانديلا


تغطية لأمسية شعريّة و حلقة نقاش حول الأدب الفلسطيني
(تجربة سميح القاسم نموذجا)



تمت الأمسية في كنف المحبة لفلسطيننا الرائعة وكان الحضور من الشباب والشعراء وقد قسمناها كما وعدنا وكان شعارها مقولة للزعيم الراحل الحر نيلسون مانديلا حريتنا منقوصة ما لم تتحرر فلسطين 

*

قراءة للشاعر الشاب المربي ابن القصرين محمد الصديق الرحموني ضيف الأمسية فقد أردناها أمسية جامعة بين الكرمل والشعانبي لجلالهما 

*

ثم زحف الراحل العزيز سميح القاسم علينا متألقا صامدا /صابرا /قويا /غير متراجع /متقدما / مكرا /غير مفر/ حرا غير آبه بشياطين بني صهيون وجرائمهم كانت كلماته القوية الناقدة الصادمة الصامدة تناجي الرؤى القادمة .
ناجت حضورا متعطشا لروحه التي لم ترحل ولكن تأكدت حياتها بزهوره ورياحينه وهيله وقهوته وبرتقاله وليمونه وزيتونه وسمائه وأرضه وبحره وبرّه

إيه نعم إيه والله 

هو ذاك الثّبات يثبّت صاحبه زمانا ومكانا حتّى انّ كأنّا ما من أحد منا كان يحسّ بالموت بل كنّا نحسّ بالحياة ،فإذ الموت الكثير العسير تحوّل خصوبة كلمة ونغمة ورأي وموقف

نعم إيه والله 

هكذا يخلد الشعراء الصادقون واقفين أمام غوائل الزمن.

عاش السميح عاشقا شعبه وأمته ةكان نافذا فينا بروحه الصاخبة في جل الامسية.
شهق وبكى /غضب صرخ قاتل الهزائم بشموخ المقاوم والشاعر صاحب القضية/ ناصر الحق انتصر 
كانت قصائده أناشيد الشعر والعرض والأرض...
فمنذ الكنعانيين تخيّلت ورسمت وصوّرت بل وأقدم من ذلك البعد بعدا... كانت قصاده أشرس حجرا واصلب صخرا.

آه آه ايه و الله...
أي...
يا... 

يا كم سمعت وجيب قلوبنا ينسجم مع تلك الأصوات الدفينة في الجغرافيا والتاريخ عبر ما قرأه الشاعران الصادقان الصديقان أشرف والصديق من شعر القاسم وتراوح نبض السميح الفلسطيني العربي العالمي بين صوتين شعريين شبابين متميزين جدا في الساحة الشعرية التونسية محمد الصديق الرحموني وأشرف القرقني 
كان صوت الشاعر الرائع سميح القاسم صداحا بكل طاقاته النضالية وصموده المدوي في مرجيعة الإرادة والإصرار رغم الزلزال و الإعصار 
تقدموا 
تقدمواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
وفي قصائد أخرى رائعة المبنى والمعنى والموقف اثّرت على السامعين وأثرت أرواحهم الصامدة.

*

أما قصائد الخاصة بالحاضرين فبدأها الشاعر اشرف القرقني فكانت نصوصه واعدة جدا نسجها الشاعر -الشاب الناجح برتبة أولى في السنة الثالثة عربية بكلية الآداب بسوسة- نسجها بمخزون لغويّ متفرّد الصياغة تجوّل فيه بين الحقب والكون والإنسان.

*

ثم عبرت الأستاذة الشاعرة سامية الأمين عن خلجاتها وهموها العربية باللغة الفرنسية فقرأت من ديوانها الأول *دبكة حتى الفجر* ومقتطفات مما كتبته بلغة موليار لغزة وفلسطين بعد الديوان المذكور آنفا وجالت في 
بعض ما ترجمته إلى الفرنسية من قصيدة العملاق سميح القاسم "تقدموا "

*

أما شاعر المناجم المقاتل زمن حصار بيروت مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين علي السعيدي 
فقد أنشد بالعربية والعامية التونسية لتونس وفلسطين.

*

ثمّ قرأت محدثتكم لشعراء وشاعرات من فلسطين و من الوطن العربي كتبوا لفلسطين وهم من المنتمين لموقع اكاديمية الفينيق للادب العربي وهم على التوالي:

د نديم حسين /زياد السعودي /سلطان الزيادنة/عدنان حماد / محمد خالد النبالي //أحمد الشيخ /عبد الكريم الشكوكاني /محمد الدبعي ابو عبد الله / عمر الهباش /أمين خير الدين / سلام الباسل/سمر البستنجي/بشرى يدر /عبور درويش/سهيل عيساوي /بلال الجميلي/ناظم العربي 

فاخترت مقتطفات من قصائد من أنطولوجيا الفينيق للادب العربي في طبعتها الأولى المطبوعة بدار العنقاء لشعراء عديدين وشاعرات فتفاعل معها السامعون.

*

وقد أبى الفنان المخرج السينمائي الغزاوي جهاد الشرقاوي إلاّ أن يشارك بقصيدة غاضبة جدا كتبها تحت القصف الهمجي الصهيوني فتحدث بكلماتها الحارقة عن الخذلان العربي ومجّد صمود غزة وقدرتها على إدهاش العالم بصبرها.

*

ولا أنسى ان أذكّر بحضور الشاعر الشاب الهادئ الصاخب /الصابر الثائر الناسج في كلماته تفاصيل من جرح السجن السياسي أيام جمر الاستبداد 
,
قد شرفنا بحضوره القاص الناقد أحمد بن إبراهيم وقد اعتبر في نقاشاشاتنا أن ه\ه الأمسية تعتبر نفسا حقيقيا مما دعت إليه الثورة لبناء لبنات ثقافة مناضلة تؤسس للحرية ولا تضيع القضايا الكبرى في خضم الجبن والعته والعجز 
ومن الحاضرات أيضا الشاعرة عائشة المؤدب و ممثلات عن صالون الزوراء بمساكن وهن صفية قم وآسيا الشارني وعائشة شبيل و الصحفية الشابة مريم بوبكرالتي التقطت صورا من داخل وخارج القاعة و قد ازدانة بابجديات فلسطين في فنها ونسيجها وزهور رمزية لشهدائها.

*

و لم تخل القاعة من الرافدين الغاليين فا حضرت الأخت وفاء قروج أستاذة عراقية متزوجة تونسي

*

ثم تعطرت الأويقات بصوت الأستاذة سهير فغنت بتلقائية الروح المسكون بالجمال والنضال لاميمة الخليل 
"
عصفور طل من الشباك".

*

و ختمت الأمسية بنقاش ركّز على قيمة ومكانة المقاومة في استرجاع الحق الفلسطيني المسلوب وضرورة دعم القضية كقضية مركزية تمسنا جميعا ونصرة الشعب وكشف الخونة وعقابهم ونصرة المقاومة الدرع الواقي الأقدر على إرباك العدو والعمل على بقائها ومناعتها في البعدين التكتيكي والاستراتيجي

وكاد يجمع الحاضرون على أن الخطاب الثقافي العربي الحقيقي عموما والفلسطيني خصوصا متقدم على الخطاب السياسي المترنح الذابل كثيرا أمام غزارة الدماء المهدورة والحقوق المغدورة وعقوق السياسات المحلية والإقليمية والدولية

المعلقات والتاثيث



منذ باب دخول القاعة علقنا ما اقترحه الشاعر زحل ابن شمسين للتوقيع لمحاكمة قادة بني صهيون على جرائمهم.وقصائد للراحل سميح القاسم و صورا من غزّة ايام عدوان 2014.
أما القاعة فزيناها بالورود والقصائد على الطاولات وغطينا باقات بالعقال الفلسطيني مذيّلا بصورة الأقصى ولم ننس المرأة الفلسطينية الرائعة المطرزة آلامها واحلامها مع الفساتين فأشهدنا فستانا فلسطينيا على هذا الصبر والجمال والبناء والألوان الحضارية التي تحمله عبر العصور في عينيها وأصابعها و ذاكرتها وقلبها .

 

ملاحظات

- انجزت هذه الأمسية جمعية مجاز الثقافية التروية يوم 3 سبتمبر 2014 بالمركز الثقافي محمد معروف بسوسة (تونس)
-
قد لا يكون المال دائما قوام الأعمال بل حين يكون الحلم مدفوعا بالحق و الصفاء يمنح لصاحبه طاقة إنجاز أوفر وأقوى من أموال مشبوهة .
-
فنخن ما أنجزنا أمسيتنا بمال بل أنجزناها بالمحبة لأمل المآل.
-
لبقاء الروح الوهاجة للقضية العظيمة في أرواح الاجيال


تم إنجاز ما قدمته يوم 3سبتمر 2014 بالمركز الثقافي محمد معروف بسوسة 

 

 


نفيسة التريكي


رئيسة جمعية مجاز الثقافية التربوية 

كتب بسوسة جوهرة من الخضراء بين يومي 11و12 سبتمبر 2014




َألبوم 1http://www.facebook.com/media/set/?set=a.287134338146463.1073741834.133760053483893&type=1
 

البوم 1 http://www.facebook.com/events/702176179847496/permalink/705371642861283/